السيدة هند طاهر الحسيني ولدت في مدينة القدس في 25/4/1916 من والدين مسلمين مقدسيين معروفين. كانت في الثانية من عمرها عندما توفي والدها. فجاهدت الأم كثيرا حتى ربت وعلمت هندا هي وأخوتها مما زرع في نفسها اثرا كبيرا انعكس على حياتها العملية بعد ذلك.

       أنهت السيدة هند الحسيني دراستها الأساسية في المدرسة الإسلامية للبنات الملاصقة للمسجد الأقصى المبارك في عام 1922. ومن ثم التحقت في المدرسة الإنجليزية الثانوية وتخرجت منها في عام 1937 لتعمل بعد ذلك في حقل التعليم. في عام 1945 تركت التعليم وانضمت للعمل التطوعي الخدماتي والاجتماعي كمنسقة في جمعية التضامن النسائية في مدينة القدس والتي كان لها 22 فرعا في كافة أنحاء فلسطين.

        في عام 1948، بعد مجزرة دير ياسين، بدأت تبحث عن وتحتضن الناجين من المجزرة وكانوا من الأطفال اليتامى المشردين الذين وجدتهم خائفين ومرعوبين وملتصقين على الحائط بجانب كنيسة القيامة في البلدة القديمة. بمساعدة السيد عدنان أمين التميمي تمكنت من استئجار غرفتين في سوق الحصر في البلدة القديمة لاحتضان وتأمين المأوى والمأكل لخمسة وخمسين طفلا يتيما من أولئك الأطفال. في ذلك اليوم،  لم يكن بحوزة السيدة هند سوى 138 جنيها فلسطينيا فقالت قولها المأثور: "أقسمت إما ان أعيش معهم أو أموت معهم"، حيث تخيلت ان أولئك الأطفال إن ماتوا فكأنما زال كل المجتمع الفلسطيني "وكيف يباد شعبنا الفلسطيني العظيم، لا وألف لا.." قالت هند. وفي 25/4/1948 قررت تأسيس جمعية خيرية تعنى بالأيتام والأطفال المحتاجين وسمتها بمؤسسة دار الطفل العربي.

ولما كان لجهدها وعملها الدؤوب لتحقيق هدفها النبيل من وقع على المجتمع الدولي أخذ يدعوها لحضور مؤتمرات شاركت فيها بخبرتها في العمل الاجتماعي التطوعي وبما استطاعت ان تحققه مؤسسة دار الطفل العربي. ومن هذه المؤتمرات:

 ·         مؤتمر خبراء التدريب المهني للشرق الأوسط وعقد عام 1952م في لبنان وقدمت فيه تجربتها "دار الطفل والحقل الاجتماعي".

·         حلقة الدراسات الاجتماعية الثالثة للدول العربية وعقد عام 1952م في دمشق بصفة مراقب.

·         حلقة الدراسات الاجتماعية للدول العربية في عمان عام 1956م.

·         الحلقة الدراسية عن دور المرأة الريفية واشتراكها في برنامج النهوض بالمجتمع الريفي وتنمية المجتمع في العالم العربي عام 1959م.

كما حصلت على أوسمة عدة منها:
1964: وسام البابا بولص الرابع بمناسبة زيارة القدس.

1980: وسام أديلاي دستوري التقديري الإيطالي للسيدات الرائدات في العالم.
1985: وسام الكوكب الأردني للتربية و التعليم.
1989: وسام الدرجة الأولى من الحكومة الاتحادية الألمانية
 

وكانت عضوة فخرية لدى عدة مؤسسات تعليمية واجتماعية منها:

  - عضو في مجلس إدارة الفتاة اللاجئة.
- عضو في مجلس إدارة جمعية المشروع الإنشائي.
- من مؤسسي جمعية المقاصد الخيرية في القدس.

- عضو في جمعية مجلس إدارة جمعية اليتيم العربي.
- عضو في مجلس أمناء  جامعة القدس.
- رئيسة مجلس أمناء كلية الآداب للبنات – جامعة القدس, المنبثقة عن مؤسسة دار الطفل العربي. 

 

  

لقد قضت السيدة هند الحسيني معظم حياتها في خدمة مؤسسة دار الطفل العربي وعملت جاهدة على توفير كل ما يلزم صمودها وتطورها من دعم ومال بمساعدة أصدقائها والمانحين من شتى أنحاء العالم.

   

توفيت السيدة هند الحسيني في عام 1994 إثر مرض عضال. رحم الله الفقيدة وأدخلها فسيح جنانه إنشاءالله.

آخر تحديث ( الأربعاء, 13 أبريل 2011 10:04 )